منتدى نادي التراث الحساني بثانوية القدس

منتدنا هذا معلوم ورجلي وسطو متكاني

المواضيع الأخيرة

» أكلال لي عالي ولد سيدي اعلي
الجمعة يوليو 11, 2014 5:30 pm من طرف Babayeslem

» قبيلة أولاد الشيخ
الإثنين أبريل 21, 2014 12:40 pm من طرف bant chikh

» القبائل الصحراء
الخميس يناير 17, 2013 8:53 am من طرف مراكش

» شهامة الرجل الصحراوي
الأربعاء أبريل 20, 2011 1:21 pm من طرف roublazaz

» العصور الوسطى
الخميس أبريل 14, 2011 8:27 am من طرف roublazaz

» محمد صلى الله عليه وسلم
الخميس أبريل 14, 2011 8:25 am من طرف roublazaz

» الكثبان الرملية
الخميس أبريل 14, 2011 8:20 am من طرف roublazaz

» السراب
الخميس أبريل 14, 2011 8:14 am من طرف roublazaz

» حرارة الصحراء
الخميس أبريل 14, 2011 8:13 am من طرف roublazaz

» الإنسان والصحراء
الخميس أبريل 14, 2011 8:12 am من طرف roublazaz

» تطور الصحراء وتغيرها
الخميس أبريل 14, 2011 8:12 am من طرف roublazaz

» الحياة في الصحراء
الخميس أبريل 14, 2011 8:10 am من طرف roublazaz

» صخور على شكل فطر
الخميس أبريل 14, 2011 8:09 am من طرف roublazaz

» أكبر صحراء في العالم
الخميس أبريل 14, 2011 8:08 am من طرف roublazaz

» الصحاري
الخميس أبريل 14, 2011 8:07 am من طرف roublazaz

» الصحراء
الخميس أبريل 14, 2011 8:06 am من طرف roublazaz

» بوابة الصحر الغربية
الخميس أبريل 14, 2011 7:56 am من طرف roublazaz

» جبهة البوليزاريوا
الخميس أبريل 14, 2011 7:52 am من طرف roublazaz

» نشاطات القبائل
الخميس أبريل 14, 2011 7:52 am من طرف roublazaz

» تاريخ احتلال اسبانيا للصحراء الغربية
الخميس أبريل 14, 2011 7:46 am من طرف roublazaz

التبادل الاعلاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    الابل في المجتمع الحساني و فوائدنها على صاحبها

    شاطر
    avatar
    smayta1987
    وسام التميز
    وسام التميز

    عدد المساهمات : 90
    نقاط : 3378
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 18/03/2009
    العمر : 30

    الابل في المجتمع الحساني و فوائدنها على صاحبها

    مُساهمة من طرف smayta1987 في الأربعاء مارس 18, 2009 3:00 pm

    دراسات حديثة عديدة تؤكد فوائده الجمة
    يختلف بول الإبل بصورة أو بأخرى، عن بول الثدييات الأخرى في محتوياته. لذا كان العرب في السابق وما يزالون حتى اليوم يستخدمون بول الإبل لعدة أغراض مختلفة. وكان العرب في الماضي قبل وجود المطهرات الطبية يغسلون الجروح والقروح وينظفونها بأبوال الإبل البكارى من النوق. إضافة على ذلك فإنهم إذا أحسوا بخمول الجسم أو الألأم في الأمعاء فإنهم يشربون من ....

    أبوال وألبان الإبل فيشفون من أمراضهم. ورد في الحديث الشريف: "عن موسى بن إسماعيل قال حدثنا همام عن قتادة عن أنس رضي الله عنه، أن أناساً اجتووا في المدينة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم، أن يلحقوا براعية يعني الإبل فيشربوا من ألبانها وابوالها فلحقوا براعية فشربوا من ألبانها وابوالها حتى صلحت ابدانهم" إلى آخر الحديث رواه البخاري.

    كما أن أهل البادية يتمضمضون بأبوال الإبل للقضاء على التهابات وأوجاع الأسنان، كما أن أصحاب الإبل يغسلون رؤوسهم وشعورهم بأبوال الإبل فينمو ويتكاثر الشعر ويشفى من أمراض قشرة الرأس، كما يفيد في قتل القمل. كما يستنشقون أبوال الإبل لعلاج الزكام خاصة بول البكرة التي لم تلقح .كما أنهم يخلطون بول البكرة التي لم تلقح مع لبن البكر التي ولدت أول بطن ويسمون هذا الخليط (المقشورة) ويشربونه لعلاج لأكثر من مرض. كما أن البدو يغسلون العيون ببول البكرة من النوق التي ترعى في الصحراء فيقضى على كثير من التهابات العين. ولعلاج القروح والجروح يقومون بخلط مادة الصبر مع بول البكرة ويوضع على الجروح والقروح فتشفى بإذن الله، ويعتبرون عرب أهل البادية بول الإبل خير علاج للدمامل والجروح التي تظهر في جسم الإنسان ورأسه . كما يقومون بسقي المحموم بول الإبل مخلوطاً بأشياء أخرى لإزالة الحمى عنه. كما يقومون باستنشاق بول الإبل إذا كان بهم حساسية أو رشح ويفضلون لذلك أبوال الإبل التي رعت من نبات الحمض

    الدراسات الحديثة التي تمت على ألبان الإبل وأبوالها :


    عملت دراسة مخبريه لمعرفة محتويات بول الإبل فوجد ما يلي: البروتين الكلي في اليوم 10جرامات لكل لتر والنتروجين الكلي27جراماً لكل لتر، والزلال 7جرامات واليوريا 10000ملجم لكل لتر، والكرياتين 39ملجم وحمض البول 245ملجم والكرياتنين 108ملجم، والصوديوم 248مليمكافي لكل لتر والبوتاسيوم 8000مليكافي لكل لتر والكالسيوم 12مليمكافي لكل لتر والمغنسيوم 246مليمكافي لكل لتر والنحاس 59ميكروجرام لكل لتر والحديد 58ميكروجرام لكل لتر والخارصين 22ميكروجرام لكل لتر.

    البان الإبل وأبوالها في الطب النبوي:

    روى عن أنس إبن مالك أن رهطاً من عكل أو قال عرينة قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم فأجتووا المدينة فأمر لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بلقاح وأمرهم أن يخرجوا فيشربوا من أبوالها والبانها متفق عليه ومعنى إجتووها أي استوضموها. وفي ضوء هذا الحديث قامت دراسات حديثة لمعرفة سر مضمون الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية ابتداء من قولة تعالى (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت) إلى قوله صلى عليه وسلم فيما رواه إبن عبار رضى الله عنهما "أن في أبوال الإبل والبانها شفاء للذربة بطونهم"، ونتيجة للدراسات المستفيضة التي قام بها الباحثون ظهرت نتائج باهرة تدل على إمكانية استخدام بول وحليب الإبل لعلاج كثير من الأمراض من أهمها ما يلي:

    قامت الدكتوره احلام العوضي بجامعة الملك عبدالعزيز بدراسة بول الإبل على الفطريات والبكتريا وانتهت دراستها بصناعة مستحضر تحت مسمى (وزرين) من بول الإبل يستخدم كمضاد حيوي واسع المدى أظهر فعالية علاجية ضد الفطريات والبكتريا والخمائر وعلاج الأمراض الجلدية مثل الإكزيما والحساسية وحب الشباب والحساسية للجروح والحروق وإصابة الأظافر بالفطريات وأصابع الأقدام وكذلك الصدفيه .ويمتاز المستحضر المذكور بدرجة أمان قوية حيث لا توجد له أضرار جانبية وكذلك رخص ثمنه.

    وقد قام محمداني أحمد عبدالله بدراسة على مرض الاستسقاء حيث قام بدراسة تجريبية دقيقة استمرت 15يوماً اجراها على 15مريضاً مصاباً بمرض الأستسقاء وكانت بطونهم منتفخة بالماء بشكل كبير قبل بداية التجربة العلاجية. وقد قام بإعطاء كل مريض يومياً جرعة محسوبة من بول الإبل مخلوطاً بلبنها لكي يكون مستساغاً، وبعد 15يوماً من بداية التجربة كانت النتيجة مذهلة إذ زال الأنتفاخ وعادت بطونهم جميعاً لوضعها الطبيعي وبالتالي شفوا من الأستسقاء.

    كما قام محمداني بدراسة على مرض تليف الكبد حيث قام بهذه الدراسة وطبقها على 25مريض بالكبد 15منهم تحتوي على شمع والباقي مصاب بتليف الكبد بسبب مرض البلهارسيا وعالجهم بتناول جرعات يومية محددة من بول الإبل لمدة شهرين، واستجابوا جميعهم للعلاج ببول الإبل، واستمر بعضهم برغبتهم في شرب جرعات من بول الإبل يومياً لمدة شهرين آخرين، وبعد نهاية تلك الفترة اثبت التشخيص شفاءهم تماماً من تليف الكبد. وذكر في مصر أن علاج أمراض الكبد والكلى يمكن أن يتم لمدة 21يوماً بأستعمال 100ملى من بول الإبل الصغيرة صباحاً ومساء مع برنامج غذائي يعتمد على زيت الزيتون مع الأمتناع عن الأكل قبلها وبعدها بأربع ساعات مع التركيز على حليب الإبل حتى الشبع.

    بعر الإبل :

    يستخدم بعر الإبل (دمنها) لأغراض كثيرة منها استخدامه كوقود جيد للطبخ وللتدفئة وخلاف ذلك. ويسمى دمن الإبل (جلة) وكان يستخدم للوقود عند الحاجة حتى في المدن. كما يوم الكثير بطحنه وخاصة النوع الذي مضى عليه في الشمس مدة طويلة ويستخدمونه كبودرة للأطفال بدلاً من الحفائض للأطفال حديثي الولادة ويقوم بأمتصاص البول ومضاد جيد للطفح الجلدي التي تحدث بين فخذي المولود. كما يستخدم لتبخير النفساء لمدة أسبوع بعد الولادة
    [right][justify]
    avatar
    lahbib
    وسام التميز
    وسام التميز

    عدد المساهمات : 76
    نقاط : 3360
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 03/03/2009

    رد: الابل في المجتمع الحساني و فوائدنها على صاحبها

    مُساهمة من طرف lahbib في الخميس مارس 19, 2009 12:28 pm

    walah ala tahiyalak akhi semita1987 hadi ma3lomate 9ayima
    avatar
    lahcen
    وسام التميز
    وسام التميز

    عدد المساهمات : 88
    نقاط : 3390
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 25/02/2009
    العمر : 30

    رد: الابل في المجتمع الحساني و فوائدنها على صاحبها

    مُساهمة من طرف lahcen في الخميس مارس 19, 2009 2:07 pm

    chokran akhi asmayta 3ala alm3lomat alti; adftha ila rasidi alm3rifi hawla fwaid; alibl 3la alinsan
    avatar
    /Q/علوات/Q/
    عضو من المجموعة المميزة
    عضو من المجموعة المميزة

    عدد المساهمات : 55
    نقاط : 3307
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 07/03/2009

    رد: الابل في المجتمع الحساني و فوائدنها على صاحبها

    مُساهمة من طرف /Q/علوات/Q/ في الخميس مارس 19, 2009 4:05 pm

    بسم الله الرحمان الرحيم .
    شكرا على الموضوع .
    "زين حتى تحية لك على الافادة الرائعة smayta 1987 واصل تميزك.
    تقبلوا تحياتي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 23, 2018 2:53 pm